الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى
وبعد
أيها الحبيب
إن جُل غايتي ومنتهى قصدي وأملي أن أكون من أهل الجنة
وأظنك كذلك أيها الحبيب
ولما لا وفي ذلك الفوز العظيم
( فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز )
وإذا كان الأمر كذلك أيها الحبيب
فبين أيدينا اليوم حديثين شريفين
من أحاديث الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم
فيهما الفوز والنجاح والفلاح بل فيهما سعادة الدنيا والآخرة
بإذن الله تبارك وتعالى
فهيا بنا أيها الحبيب
نقرأ ونسمع ونطبق
علنا نفوز
هيا أيها الحبيب
الحديث الأول
عن أبي هريرة رضي الله عنه
أن أعرابيا أتى النبي صلى الله عليه وسلم
فقال يارسول الله
دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة ؟
قال تعبد الله ولا تشرك به شيئا
وتقيم الصلاة المكتوبة
وتؤتي الزكاة المفروضة
وتصوم رمضان
قال والذي نفسي بيده لا أزيد على هذا ولا أنقص منه
فلما ولى قال النبي صلى الله عليه وسلم
من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا
رواه البخاري ومسلم
والحديث الثاني
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
إن الله تعالى قال من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب
وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضته عليه
ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه
فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به
وبصره الذي يبصر فيه
ويده التي يبطش بها
ورجله التي يمشي بها
ولئن سألني لأعطينه
ولئن استعاذني لأعيذنه
رواه البخاري
فاللهم اجعلنا منهم يا أرحم الرحمين
فهيا أيها الحبيب
نحافظ على ما افترضه الله تبارك وتعالى علينا
ونكثر من النوافل
كي نفوز
ألا تحب أن تكون من الفائزين أيها الحبيب ؟
أعلم أنك تحب وتحرص على هذا
إذ فهيا ولا تتردد أيها الحبيب
نفعني الله وإياك بما نقول ونسمع
والحمد لله رب العالمين

أخوكم محمد الشناوي